عن التزوير والسمسرة في وصفات طبية

ordonanceتمكنت عناصر فرقة البحث والتحري لمصلحة الشرطة القضائية بأمن ولاية البليدة، مؤخرا من تفكيك شبكة إجرامية منظمة تقوم بترويج دواء صيدلاني مُخدِّر، حسبما ذكرته خلية الإعلام والصحافة على مستوى هذه الهيئة.

وتضم هذه العصابة التي تقوم بترويج هذا الدواء المخدّر على مستوى الولاية والذي يعرف رواجا كبيرا وسط الشباب، عشرة أشخاص منهم 6 نساء، ويتحصل أفراد هذه العصابة على هذا الدواء حسب المصدر نفسه عن طريق استخراج وصفات طبية من مختلف المستشفيات والعيادات الطبية العامة والخاصة على مستوى الولاية والولايات المجاورة لها باسم أشخاص يتجاوز سنهم الـ75 سنة ليقوموا بسحبه مجانا بواسطة بطاقات الشفاء الخاصة بهؤلاء المرضى المسنين بعد الحصول عليها بطرق احتيالية.

كما كشفت التحقيقات التي باشرتها ذات المصالح عن وجود شخصين من أفراد العصابة بمؤسسات عقابية.

من جهة أخرى، تبيّن أن بعض المشتبه فيهم كانوا يستعملون بطاقات الشفاء الخاصة بأوليائهم دون علمهم، وتُقدر القيمة المالية للدواء الذي تم سحبه ما يقارب 4.7 ملايين دينار، مع العلم أن أفراد العصابة يقومون ببيع هذا الدواء بسعر 150 إلى 450 دينار للحبة الواحدة.

وفي سياق متصل، تم إيداع 4 منهم الحبس الاحتياطي فيما وضع الأربعة الآخرون تحت الرقابة القضائية بعد تقديمهم أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة البليدة.

ومن جهتها قامت عناصر أمن دائرة بوفاريك، من حجز 460 قرص مهلوس كانت مخبأة داخل سيارة سياحية كان على متنها 3 أشخاص، حسب ذات المصدر الذي أشار إلى أن المشتبه فيهم قدموا من ولاية تيبازة إلى مدينة بوفاريك قصد ترويج هذه الأقراص، كما تم إيداع المشتبه فيهم الثلاثة الحبس الاحتياطي بعد تقديمهم أمام العدالة.

محمد حميان